برنامج "عندي مانقلك" و صورة المرأة التونسيّة

فمّاشي منكم شكون تفرّج في حلقة البارح من برنامج "عندي ما نقلّك" .. عندكمشي ما تقولو في طريقة تناول علاء الشابّي للخلافات بين الراجل" و "المرا" على وجه التحديد ؟ "

17 commentaires:

9erd a dit…

J'ai vu une spice di conasse qui voulait pas reprendre son mari .Vu comme elle était fagotée et bien plus belle que lui , je pense qu'elle à pu faire la comparaison depuis . Le pauvre il a foiré son coup . Après j'ai vu un spèce di conard qui aimait une spice di conasse mais qui avait peur de l'épouser . La spice di conasse elle l'a demandé pour lui dire je t'aime gros nigaud et lui il a eu la hechma de sa vie mais comme c'était trop hya khlet khlet il a accepter d'ouvir al rideau . De toute façon je suis sûr qu'il allait lui sauter dessus à l'extérieur même s'il n'avait pas oser le faire devant le publique .
Ben sinonje vois que les touensa sont toujours des singes imitateurs même le mec qui amène l'invité sur le plateau de tv à une queue de cheval comme l'émission française . Alors je voudrais dire aux trous de balles qui copient bêtement ben d'essayer de varier un peu . Les japonais quand ils ont copié la technologie occidentale, ils ont y mis une touche personelle spécifique aux japonais . Alors si nous qui ne sommes bon qu'à copier les conneries au lieu de la technologie on pouvait faire l'effort d'y apporter quelques touches typiquement tounsya au lieu d'une simple voix nasillarde en guise de différence , ce serait pas mal .
Et là je suis gantille parce que j'aurais plutôt envie de dire ...... fihe .

AntikoR a dit…

@ 9erd
En fait, les histoires personnelles des invités ne m'intéresse pas , mais ce qui m'intéresse, c'est l'utilisation de ces histoires et aussi le comportement de l'animateur et ses propos, ses façons de convaincre (voir d'intimider, harceler) les invités pour qu'ils acceptent d'ouvrir le rideau par exemple.

en fait, l'émission est la version tunisienne de "il n'y a que la vérité qui compte" .. ce n'est pas une copie.. ils ont acheté l'idée, le concept... et tout est à l'identique.

StartUp.Tunisie a dit…

Il faut penser qu'une partie de population ose se présenter dans ces émissions
Mais malheureusement le constat mouhouch haja

AntikoR a dit…

@startup.Tunisie

En fait c'est pas difficile d'oser y aller.. surtout que maintenant, les téléspectateurs savent que les invités sont acceuillis comme des princes dans des hotels la veille et le jour du tournage..

je vais peut etre preparer une note spéciale prochainement..

3amrouch a dit…

انتيكور
تفرجت في الحلقة ومفهمتش انت اش تقصد بالضبط؟ وين تعترض؟ وعلاش تعترض؟
ملاحظة
انا من راي السيد الاول انها منوعة ماتشبه لشيء ولا علاقة بالواقع

AntikoR a dit…

عمروش
حبّيت نعرف فمّاشي شكون يرى ألّي علاء الشابي متحيّز أكثر للرجال و يحاول يقنع النساء ألّي "الراجل مالو إلاّ راجل" و ألّي صعيب على الراجل يعترف بخطأ و المشكل الّي ما يقولش انّو الخطأ فادح و ألّي من حق المرأة باش ما تسامحش و إنّما يضغط عليها باش تحلّ الريدو و هذا موش دورو..

حاجة أخرى .. حكاية الشابّة الّي حبّت ولد عمّها و جات للتلفزة و تقول ألّي خوها عطاها برشا طرايح و زيد يمكن يعطيها طريحة كي تروّح مالبرنامج.. سي علاء الشابّي ما جاش لبالو يقول كلمتين ضد ها العنف الموجه تجاهها و إنّما حسبها حاجة عاديّة ..

هذا الكلّ في تلفزة إسمها التلفزة الوطنيّة ألّي واجبها الأول هو نشر الوعي لدى المواطن و الرقيّ بمستواه..

المنوعة ما تشبه لشيء أما خطيرة و يمكن تو
نرجع للموضوع مرّة أخرى ..

3amrouch a dit…

http://scoubidou1.blogspot.com/2009/02/blog-post_26.html

3amrouch a dit…

انتيكور
البرنامج تو نحكيو فيه وفي محتواه لكن ملاحظتك انو متحيز موش في محلها والدليل المراة الثانية وكيفاش حكى مع الراجل باش يقنعو
بالنسبة للعنف الي تحكي عليه وجاوبني بصراحة
اختك تبدا ناذرة نفسها لراجل 14 سنة وهو رافضها ورافض وجودها وعمرها ماشي وهي موش فايقة ؟انت اش تعمل تره؟ موش بشرطه تضربها
المفيد المراة حسيتها صريحة وتلقائية ودهشت من جراتها
عجبتني برشة
تو نرجعو للبرنامج

AntikoR a dit…

عمروش .. تعاطي المقدّم مع الحالة الأولى هو الّي فيه خلل حسب رأيي و أنا المرأة الأولى عجبتني زادة و تستحق الإحترام زادة و بالنسبة للحالة الثانية البنية شجاعة صحيح .. و العنف متاع خوها قد يكون في مجتمعنا موجود أما نرى ألّي المقدّم كان من واجبو يقول على الأقلّ ألّي العنف حاجة خطيرة و ينصح المتفرجين باش ما يعنفوش أخواتهم على الأقلّ

3amrouch a dit…

انتيكور
وهو كذلك عمل غلطة (برشة اغلاط) كان ينجم يعمل ملاحظة
قاللها كان كليت طريحة ايجا قلي
نتصور جوابو ناتج عن عدم حضور البديهة موش مقصود هذاكة الفرق بين الحرفي المحترف وبين الي متعلم شيء من سنوات العمل
كان ينجم يعمل ملاحظة لاخوها
المراة الاولى زادة مثال يحتذى به فعلا
هدوء ورزانة ودفاع عن النفس في كنف الاحترام
ماجاوبتنيش راك

AntikoR a dit…

عمروش

مشكلة البنيّة هاكي موش كونها تحبّ ولد عمها و إنما مشكلتها كون عائلاتهم بيناتهم مشاكل و عرك و و و
..أما باش نجاوبك.. هوالحكاية موش حكايتي و صعيب نعطيك جواب .. أنا ما عنديش أخواتي بنات و إذا كنت عندي ما نتصوّرش نطيح معاهم في موقف من النوع هذا خاطر راهو البنيّة ما عندها وين تمشي إذا الساس صحيح و زيد الواحد عادة ما يكون يعرف أختو شنوّا و موش "الكلام" هو الّي باش يخلّيني نعنّف أختي.. خاصّة إذا الحكاية ما فيهاش عيب .. و الحب ماهواش عيب.. زيد أنا نخيّر أختي ترتاحلي و موش تخاف منّي..و زيد ما أحلاني نضرب في أختي و نزرقلها في وجهها .. عاد ماو نقتلها و يا ناس ما كان باس

ridha216 a dit…

العربي نصرة يقاضي علاء الشابي وجريدة فسيفساء
14:31 05/03/2009



علمت "التونسية" أنّ محامي العربي نصرة قد تقدّم مؤخرا بشكاية إلى النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية بتونس في حق موكّله ضدّ "علاء الشابي" ومدير جريدة "فسيفساء" من أجل الثلب.




Dernières News
Tunisie : Larbi Nasra cède l’ensemble de ses parts dans Hannibal Interactive
30/03/2009


L’homme d’affaires tunisien et patron de la chaîne de télévision Hannibal TV, Larbi Nasra, a cédé l’ensemble de ses parts dans sa société Hannibal Interactive.
Hannibal Interactive est une SARL dotée d’un capital de 100.000 dinars et spécialisée dans les services de SMS à valeur ajoutée (jeux à la télévision par exemple).
La cession s’est faite sous forme de donation au profit de son épouse et ses deux filles, Najet et Saloua Nasra. Son épouse, Basma Bouthelja, a obtenu la moitié des parts cédées.

نائبة في البرلمان تحتجّ على علاء الشابي
الجمعة 27 فيفري 2009 الساعة 09:42:21 بتوقيت تونس العاصمة



قررت إحدى النائبات في البرلمان التصدّي للمنشط علاء الشابي «لارتكابه أخطاء تمسّ بما جاء في القانون خاصة في ما يتعلّق بحقوق المرأة» حسب قولها.
وذكرت النائبة، أنها تتابع باستمرار برنامج علاء الاجتماعي للوقوف عند أبرز أخطائه لمحاججته. كما ذكرت أنها تابعت ذات صدفة إحدى حلقات برنامجه السابق «المسامح كريم» على قناة حنبعل واستمعت إلى موقفه غير المتوقع في الردّ على مكالمة احدى المتدخلات.. «هذه الأخيرة عبرت عن تذمرها من نية عائلة زوجها إخراجها من محل سكناها وعوض أن يخبرها المنشط بأن القانون يحميها لأنها أم حاضنة خاصة وأن الكثيرات ممن يتابعن برنامجه هن في حالات مشابهة، ردّ على تساؤلها بالقول ربما كنت «سيئة» معهم لذلك يودّون إخراجك، ولم يكن الأمر مجرّد مزحة منه بل كان موقفه في الردّ عن تلك المكالمة».
وتضيف: «تابعت في البرنامج الجديد «عندي ما نقلك» على قناة تونس 7 ووجدته يرتكب نفس الخطإ حين حاول الاصلاح بين ابن غير شرعي ووالده.. فالابن حاول الحصول على اللقب بعد أن عرف والده والأب يتجاهله فهل يعقل؟ هناك قانون يجبر هذا الوالد على اسناد اللقب لابنه، لكن علاء لم يذكر القانون بل حاول مرّة أخرى التدخل بالحسنى، وأتساءل إن كانت حقا مجرّد نوايا حسنة أم هو جهل بالقانون.. لذلك سأحاول التصدّي لعلاء حتى لا يشوّه القانون أو يغيّبه لدى الرأي العام.. ولا للمسّ بالقانون خاصة ذاك المتعلّق بحقوق المرأة».
وأكدت النائبة لـ»الشروق» أنها سترفع الأمر إلى وزيرة شؤون المرأة والأسرة والطفولة والمسنين

ridha216 a dit…

عندما تبث التلفزة «الوطنية» ما يخدش الحياء
استطاعت حصة «عندي ما نقلك» التي تبثها قناة تونس7 أن تستقطب اهتمام العديد من المشاهدين، فقط طرحت جملة من الاشكاليات الاجتماعية وقدّمت كوكبة من الحالات التي تتضمن مقومات انسانية ووجدانية وقد باركنا مثل هذه المبادرات التي تدخل في إطار العمل الاعلامي الذي يهدف في جملة مراميه أن يتطرق الى مشاكل الناس وأن تقترب منهم لملامسة واقعهم المعيش بجميع جوانبه.
كل هذه الدلالات سامية ونبيلة وتكشف شيئا من التصدع في العلاقات والذي يحتاج الى التقويم ولم لا الاصلاح. وقد عرضت حالات كثيرة بجرأة كبيرة لم نتعود عليها ولكن بقيت الأمور في حدود المعقول ولم تنأ عن الاخلاق والنواميس. ولكن ها لنا يوم الثلاثاء 14 أفريل الفارط أن يتحول فضاء «عندي ما نقلك» الى مساحه لترويج مفاهيم خالية من الحياء والحشمة وبعيدة كل البعد عن شيمنا العربية والاسلامية. ولا تتصور أن نجاح البرنامج يبرز ما وقع عرضه وأعني بذلك حالة ليليا والعربي من المحمدية. لقد ذهلنا بالكشف عن مواضيع من حياة العشيقين أولا والزوجين بعد ذلك بطريقة يندى لها الجبين ولا يمكن أن نقبل حضورها في بيوتنا من خلال جهاز التلفزة فهذه الوسيلة الاعلامية يشاهدها الأب مع أبنائه والأخ مع أخواته وما ذكرته ليليا بفخر كبير!!؟ يؤثر على عقول الأطفال المراهقين، ففتاة الرابعة عشرة تنتقل بحرية من جبل إلى آخر ومن - كنال الى أخرى - حسب تعبيرها متحللة من جميع القيود وكأنها بطلة أحد الأفلام.. هذا ما شعرت به وأنا أتابع هذه القصة العجيبة والغريبة والأغرب من ذلك أني أشاهدها عبر تلفزة وطنية ولا أقرأها في كتاب لنوال السعداوي أو أحلام مستغانمي. هالني المشهد هل هذه هي الصورة المثالية التي نريد تقديمها للناشئة عن الحب؟ لا أعتقد ذلك.
حالة ليليا والعربي وأنا أحاول هنا أن ألطف العبارة فيها الكثير من- قلة الحياء- من الوقاحة ومن الاستهتار ولا يمكن بحال من الأحوال أن تستحضرها قناة تونس .7 صحيح ليليا عندها ما تقوله للعربي ولكن «أستر ما استر ربي» فلا نريد أن نعلم فلذات أكبادنا مثل هذه الفضائح والفظاعات.. وهنا أسأل بسذاجة ولعلني أبدو للبعض رجعيا هل وصل التفتح بالتونسي الى حد يجعله يفضح نفسه بهذه الطريقة هل هو مجرد حب الظهور في التلفزة أم أشياء أخرى.. كما أتوجه الى تلفزتنا الموقرة بإقتراح يتمثل في أن تصحب مثل هذه الحالات بملاحظة يمنع على من هم أقل من....؟؟!! أليس الأمر أنجع.
هذه الملاحظات أسوقها لأن الأمر هالني ثم لأنني تلقيت العديد من المكالمات الهاتفية على امتداد الأسبوع من مواطنين طلبوا مني أن أبلغ صوتهم وقد قال لي بعضهم لقد شاهدنا كارثة.. وتلقينا صدمة كبيرة.

Anonyme a dit…

je vois que monsieur alla n est pas loyael envers la pauvre femme qui jure que c est bien le papa du petit ouday et que ce dernier peut rajeter le medecin pour falcifier toute justifications or que c est plus facile d orienter la pauvre de contacter un avocat pour pouvoir faire une contre expertise ca c est plus loyal ya monsieur alla

Anonyme a dit…

بعد "وفاء الكيلاني " برنامج "نورت" محكوم عليه بالإعدام ؟
صدمة فضائية عبر الأقمار الصناعية تلقاها الجمهور العربي و هو يستقبل برنامج "نورت " دون نور الإعلامية القديرة "وفاء الكيلاني " التي انتقلت عبر مركبة فضائية إلى فضاء أخر استعدادا لانطلاقة قوية و جديدة .
أصبت كغيري بالصدمة الفضائية و حاولت جاهدا متابعة برنامج " نورت " لكن أنوار البرنامج اختفت رغم وزن أهل الفن و المغنى و الإعلام الذين التفوا حول " أروى" .
علاقتي بالفضائية الايم بي سي علاقة مشاهد عربي من بداية التسعينات وعلاقتي بالسيدة " وفاء الكيلاني " علاقة غير مباشرة فهي إعلامية عربية تستحق التقدير و الاحترام و التصفيق و أيضا تستحق إلى الصمت عندما تتحدث .. رجاءا إلى أهل الفن و المغنى و الإعلام و الصحافة...... ضعوا شعارا على كل برنامج و كل أغنية و كل حصة " لا تحل مكاني مهما كانت الظروف و الأسباب و المبالغ و النوايا حتى لا تخسر جمهوري .. شكرا لتفهمك "
منطق الصحافي الجزائري عبد الله عمر نجم
نقلت لكم الخبر ريهام سلال / صحافة .. نات /

Anonyme a dit…

Haythem
j’ai 19 ans et je travaille avec MR ABDUALLAH OMAR NADJEM depuis 3 ans. , ... Je suis passionné de photographie…Je suis heureux parce que je choisis toujours le bon moment. je sais écouter..avec abduallah c'est un grand moment de bonheur.. Sécurité Totale.. LOTFI A CAUSE DE MON AMI JE SUIS AVEC LE CHEF ABDUALLAH Depuis 2006 j’accompagne des grandes STARS Haythem + lotfi = Duo très spécial un duo inséparable Un duo parfait. Depuis 2007 Venez nous Rejoindre sur google … et soyez au courant des dernières nouveautés, de notre journaliste ABDUALLAH OMAR NADJEM TROUVEZ-NOUS Trouvez- vous Changez vos pensées, avec le 0661531657 OU le 00213661531657 changez votre vie avec LE JOURNALISTE ABDUALLAH OMAR NADJEM CHANGER VOUS avec SAHAFA..NET Plus de 3 millions Membres Officiel Entre 2007 /2011

Anonyme a dit…

وليد بعد إنضمامه إلى صحافة..نات : حققت حلمي و حصلت على فيزا و منصب عمل في دبي 2012 كانت سنة موفقة و سعيدة بالنسبة للصديق وليد لطرش قال: «أنا سعيد جدا بالإنضمام للوكالة صحافة..نات وأحمد الله على تحقيق حلم طالما كان يراودني وهو فيزا الى دبي و العمل فيها.» وأضاف وليد البالغ من العمر 22 سنة: « تلقيت عدة مشاكل في البداية أبرزها من بعض الاعضاء لم افهمهم في وجود السيدة كريمة مديرة مكتب العاصمة الجميع يمدح فيها و بمجرد مغادرتها اجد البعض يحاول معي و مع بعض الزملاء التشكيك في مصداقية الوكالة لم افهم لكني إخترت صحافة..نات لأنها تملك كل الدلائل على المصداقية و الوفاء انا مثلا كنت ضمن الفريق الذي زار مديرية الامن بالعاصمة و رايت بام عيني كيف استقبل اللواء عبد الغاني الهامل مدير عام للامن الوطني الصحفي عبد الله و مكث في مكتبه لمدة تزيد عن 55 دقيقة و كنت ايضا معه في السفارة البريطانية يوم 27 ماي 2009 حيث كان الصحفي عبد الله مع موعد مع السفير البرطاني و اعطاه 3 تاشيرات 2009 و سافرت معه الى عدة ولايات و اصبحت ملم بكل شيء و تعلمت ان من يحاول ان يشكك الناس في أي شخص شخص مريض و حسود. ختم وليد حديثه قائلا: « أشكر الاستاذ الصحفي عبد الله عمر نجم و الاخ طارق رقيق و الاخت ماريا و المصور رضا و الاذاعي شريف و جمهور صحافة..نات ومسيريمكتب دبي وخاصة السكرتيرة هبة بن يحي التي ساندتني دائما، كما أعد جمهور صحافة..نات بإسعاده وتقديم يد المساعدة و العون طوال تواجدي بدبي و كما فعل الجميع اسمح لللوكالة الصحفية صحافة..نات بنشر و اذاعة و بث قصتي و حرية التصرف في صوري و نسخة من الفيزا و نسخة من جواز سفري و نسخة من عقد العمل .» سجلت اللقاء دنيا سلامي.. دائما و ابدا لمن يريد متابعة اخر اخبار الاستاذ الصحافي عبد الله عمر نجم او صحافة..نات او الفريق الذين يحبونكم كثيرا و يسهرون على راحتكم ..اذا اردتم الانضمام..العمل..المشاركة زوروا موقع قوقل و في خانة البحث اكتبوا الصحفي عبد الله عمر نجم